كنتم خير أمه أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله
أهـلاً ومرحباً بكم في موقـع / مصــريين في الخـــارج

وهم فرسان بلا حدود ، انت لست مسجل لدينا بالموقع
ويشرفنا ان تكون عضـــو جديــد وفعـال آمليـن من الله
ان يوفقـنا جميعا للخيــر والعـزة دائماً لمصــرنا الحبيبة
ولكل العــالم العربــي والاسلامــي .

كنتم خير أمه أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله

 
الرئيسيةالبــوابـةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حبيبة رسول الله حصان رزان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fares
أبو الفوارس
أبو الفوارس
avatar

ذكر
المساهمات 430
نقاطك بالموقع : 1237
الفروسية 24
تاريخ خروجك للدنيا : 16/07/1984
تاريخ التسجيل : 30/03/2010
ما قد انتهى من عمرك : 33

وطنك : أم الدنيا
مدينتك : أرض الكرم
العمل/الترفيه مساعدة الآخرين
هل حققت هدفك   ؟ ليس بعد
تعليق تحب أن تقوله يا طيري الطاير بلغ سلامي سلامي بحسرة بعدي وأيامي


مُساهمةموضوع: حبيبة رسول الله حصان رزان   السبت 20 أغسطس 2011, 5:46 am








تحكي أم المؤمنين عائشة (1)
أن القرعة قد وقعت عليها في غزوة بني المصطلق، فخرجت مع النبي
r في
هذا السفر، وبعد كلام طويل قالت: تخلفت عن الجيش لقضاء حاجتها فلما عادت وتحسست
صدرها فقدت عقدها، قد انفرط فعادت إلى الموضع التي كانت تقضي فيها حاجتها ، لتبحث
عن عقدها.






وأرجو أن تتصورا امرأة عفيفة طاهرة فاضلة
في جيش جرار من الرجال تريد أن تقضي حاجتها في صحراء مترامية، أرجو أن تتصور
المسافة التي ستقطعها هذه العفيفة الطاهرة لتبتعد عن كل الأعين، وعادت فوجدت الجيش
قد رحل، وكانت تحمل في الهودج وتنزل وهي في الهودج وكانت خفيفة اللحم، خفيفة الوزن
لا فارق بين أن تكون فيه وبين ألا تكون فيه ، فالرجال يحملون الهودج ويضعونه
وينزلونه ، وهكذا فلما لم تجد الجيش ، جلست في مكانها إن فقدوها أن يرجعوا إليها ،
فغلبتها عيناها فنامت .






وكان صفوان ابن المعطل السلمي
رضي الله عنه

كان وراء الجيش بأمر وتكليف رسول الله

r
له، فلما رأى سواد إنسان، اقترب فقال: إنا لله وإنا إليه راجعون، تقول عائشة:
فاستيقظت من نومي على استرجعاه أي على قوله: إنا لله وإنا إليه راجعون، تقول: فلما
رآني عرفني، وكان يراني قبل الحجاب، كان يراني قبل الحجاب أي قبل نزول آية الحجاب،
تقول: فأناخ راحلته، فركبتها والله ما سمعت منه كلمة غير استرجعاه، أي غير قوله:
إنا لله وإنا إليه راجعون قالت: فأدركنا الجيش في نحر الظهيرة أي في وقت شدة الحر،
في وسط النهار. وفي غير رواية الصحيحين: نظر الخبيث رأس النفاق عبد الله ابن أبي
ابن سلول وقال: من هذه ؟ قالوا: أم المؤمنين عائشة، قال: ومن هذا ؟ قالوا: صفوان
بن المعطل السلمي، فقال الخبيث الوقح: امرأة نبيك تبيت مع رجل حتى الصباح ثم جاء
يقود لها الراحلة ، والله ما نجت منه وما نجا منها.






يا للعفن ! يا للنفاق ! يا للقذارة ! هكذا
بسهولة ، تقذف البريئة الحَصان الرزَان بسهولة يُقذف رسول الله
r
.



آه من الكلمات ! وآه من اللسان ! إن ترك
الألسنة تلقي التهم جزافاً دون بينة أو دليل ، يترك المجال فسيحاً لكل من شاء أن
يقول ما شاء في أي وقت شاء ، ثم يمضي بعد ذلك آمناً مطمئناً ، وإذا كل ما فيها في
هذا الجو الملبد ، في هذا الجو الملبد بالغيبة والقذف ، إذا كل فرد فيها متهم أو
مهدد بالاتهام في أي لحظة من اللحظات وهذه حالة القلق والشك والريبة لا يمكن أن
تطاق أبدا بأي حال من الأحوال {مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ
عَتِيدٌ } [ق/18] .






قال سبحانه : { فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ
ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ{7} وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ }



قال سبحانه : {وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ
الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِن كَانَ
مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ }
[الأنبياء/47] .






يقول الخبيث المنافق هذه القولة وتتلقف
عصابات النفاق في المدينة المطهرة هذه القولة الآثمة العفنة الشريرة !! ويذل في
الهاوية بعض المسلمين ، هذه الكارثة ، هذه الكارثة ، أن يذل في هذا الإفك بعض
المسلمين وأن يردد بعض المسلمين شائعات قذرة عفنة خطيرة دون بينة أو دليل .






فكّر ألف مرة قبل أن تنطق مرة فإن الكلام
خطير ، وإن اللسان خطير فبكلمة تدخل دين الله ، وبكلمة تخرج من دين الله ، وبكلمة
تستحل فرج امرأة ، وبكلمة تحرم عليك هذه المرأة ، وبكلمة تسعد أسرة ، وبكلمة تذبح
أسرة ، وبكلمة تفرق الأحبة ، وبكلمة تجمع الأحبة ، الكلمة خطيرة .






رٌميت عائشة
رضي الله عنها

رُمي رسول الله
r في عرضه ، رسول الله r الطاهر الطاهر الذي
فاضت طهارته على العالمين يرمى في طهارته وهو الطاهر الذي فاضت طهارته على
العالمين ، في صيانة حرمته ، وهو القائم على صيانة كل الحرمات في أمته ، وفي من ؟
في عائشة في حبيبة قلبه ، في أم المؤمنين ، في الصديقة بنت الصديق ، العتيقة بنت
العتيق الحبيبة بنت الحبيب الحصَان الرزَان ، يٌرمى في عائشة .






وها هي أم المؤمنين زوج سيد المرسلين ،
ترمى في أغلى ما تعتز به أي فتاة ترمى في شرفها تُتًهم بالخيانة ، ترمي بالفاحشة
تتهم بالزنا ، وهي الزهرة التي تفتحت في بستان الصدق ، ثم اكتمل نموها في بيت
النبوة وسقيت بمداد الوحي على يد رسول الله
r
.



وها هو الصديق صديق الأمة الأكبر، الرجل
الطاهر الفاضل الذي بدأ تربية عائشة في بيت الصديقية، يرمى بهذا فيبكي، ويحطم
الألم فؤاده، ويمزق الحزن كبده، ويقول : والله ما رمينا بهذا في الجاهلية أفنرمى
به في الإسلام ؟.



أفنرمى به في الإسلام ؟





وصفوان بن المعطل الصحابي الجليل يُرمى في
عقيدته ، في دينه ، في دينه يوم يتهم بخيانته لنبيه المصطفى
r
وفي من ؟ في عائشة ، في أم المؤمنين الحصَان الرزَان ترجع إلى المدينة ، وتمكث
شهراً كاملاً وهي مريضة لا تعلم عن قول أهل الإفك أي شيء لا تعلم شيئاً فهي حَصان
رزَان ، لا تلتفت إلى مثل هذه الوقاحات أبداً وخرجت يوماً مع أم مسطح فأخبرتها أم
مسطح بما يقوله الناس في المدينة قالت عائشة : وأنا والله لا يريبني شيئا في وجعي
إلا أنني لم أكن أرى اللطف الذي أعهده من رسول الله فكان يدخل ويسلم ويقول : ((
كيف تيكم ؟ )) وأنا لا أعلم شيئاً ، فلما عرفت استأذنت رسول الله
r
أن يأذن لها في أن تذهب إلى بيت الصديق

رضي الله عنه

فأذن لها النبي
r .





ويشاء ربك
جل وعلا

أن يمضي شهراً كامل لا ينزل فيه على المصطفى
r
في هذا الآمر آية واحدة ، ويشاء ربك لحِكَم يعلمها

جل وتعالى

ألا يرى رسول الله
r ولا رؤيا واحدة ليبريء بها أم المؤمنين عائشة
رضي الله عنها

يمضي شهراً كامل يحطم الألم فؤاد رسول الله
r
ويحطم الحزن ويفتت كبده
r .


وبعد شهر كامل يذهب النبي r إلى
بيت أبي بكر

رضي الله عنه

وعائشة التي ذهبت والله ما ذهبت لتسوثق من هذا الكلام في هذا الموضوع الجلل ،
فتقول لأمها : ما الذي يتحدث به الناس ؟ فتقول أمها : هوني عليك يا ابنتي تقول :
سبحان الله أو تحدث الناس فعلاً بهذا أو تحدث الناس بهذا ؟قالت : فلم يرقأ لي دمع
فلم ينقطع لي دمع ولم تكتحل عيناي بنوم ، وظن أهلي وأبواي أن البكاء فالق كبدي .
وهي على الفراش تبكي دخلت عليها امرأة من الأنصار تبكي لبكائي وأمها تبكي ،
والصديق يتألم ويحطمه الألم .






وفجأة دخل رسول الله r
فسلم وجلس إلى جوار عائشة ، فشهد وحمد الله وأثنى عليه، ثم التفت إلى عائشة وقال: ((يا
عائشة إنه قد بلغني عنك كذا كذا وكذا فإن كنت بريئة فسيبرئك الله

عز وجل

وإن كنت قد ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه ، فإن العبد إن أذنب واعترف بذنبه
وتاب إلى الله ، تاب الله عليه )) قالت : فقلص دمعي.






وأنا أرجو أن تتصوروا أنتم حالة رسول الله
r
وهو يقول لعائشة هذه الكلمات : ((فإن كنت بريئة فسيبرئك الله

عز وجل

وإن كنت قد ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه ، فإن العبد إن أذنب واعترف بذنبه
وتاب إلى الله ، تاب الله عليه )) .



تقول فقلص دمعي ، جف الدمع وقلت لأمي : يا
أمي أجيبي عني رسول الله
r تكلمي أنت ، فقالت
أمها : والله يا ابنتي ما أدري ماذا أقول لرسول الله
r
فالتفت إلى الصديق وقلت : يا أبي أجب عني رسول الله
r
فقال الصديق : والله يا ابنتي ما أدري ما أقول لرسول الله
r.


قالت : فقلت : والله لا أرى لي ولكم مثلا
إلا كما قال أبو يوسف : { َصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا
تَصِفُونَ } [يوسف/18] .






قالت : والله ما رام رسول الله r
مجلسه ولا رام أحد في الدار مجلسه أي ما فارق أحد مجلسه الذي كان يجلس فيه ، حتى
أخذ رسول الله
r من البُرَحَاء من الشدة مما ينزل عليه من الوحي حتى أنه ليتحدر
مثل الجمان

أي : يتصبب عرقا كحبات اللؤلؤ ، من ثقل الوحي الذي يتنزل عليه

فلما سري عن رسول الله

سري عنه وهو يبتسم ، وكانت أول كلمة نطق بها المصطفى
r
بعد ما التفت إلى عائشة فقال : (( أبشري يا عائشة فلقد برأك الله

عز وجل )) فقالت أمها : قومي يا عائشة قومي إلى رسول الله
r
فاحمديه قالت عائشة : لا لا والله لا أقوم إليه ، بل لا أحمد إلا الله

عز وجل

الذي أنزل براءتي من فوق سبع سماوات .






وقرأ النبي r
على أمنا

رضي الله عنها

قرآنا شرفها الله به ، وقرأ الرسول قرآنا كرمها الله بها ولا زال وسوف يزال يتلى
إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها { إِنَّ الَّذِينَ جَاؤُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ
مِّنكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ
مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ
لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ{11} لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ
وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْراً وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُّبِينٌ{12}
لَوْلَا جَاؤُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا
بِالشُّهَدَاء فَأُوْلَئِكَ عِندَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ{13} وَلَوْلَا
فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ لَمَسَّكُمْ
فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ{14} إِذْ تَلَقَّوْنَهُ
بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ
وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّناً وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ{15} وَلَوْلَا إِذْ
سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ
هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ{16} يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَن تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَداً
إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ{17} وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ وَاللَّهُ
عَلِيمٌ حَكِيمٌ{18} إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي
الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ
يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ{19} وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ
وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّه رَؤُوفٌ رَحِيمٌ} [النور/11-20]






فازدادت بهذه البراءة مكانتها في قلب
المصطفى
r بل في قلوب المؤمنين ، بل في قلوب المؤمنين الصادقين ، أي شرف !!
هي نفسها تقول : والله لشأني في نفسي كان أحقر من أن ينزل فيّ وحي يتلى ، والله
لشأني في نفسي كان أحقر من أن ينزل فيّ وحي يتلى ، ولكني كنت أرجو أن يرى رسول
الله
r في رؤيا فيبرئني الله بها فقط .






لا تحرمونا احبتنا من مشاركتكم موضوعنا وابداء رأيكم ونتقبل نقدكم لنتعاون جميعاً على الخ️ير






فقط نسألكم احبتي الدعاء لي ولوالدي والمسلمين مع تحيات أسرة️ موقــــع فرســــان بـلا حـــدود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://egyptiansabroad.ahlamontada.com
 
حبيبة رسول الله حصان رزان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنتم خير أمه أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله :: قصص من الحاضر والتراث-
انتقل الى: