كنتم خير أمه أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله
أهـلاً ومرحباً بكم في موقـع / مصــريين في الخـــارج

وهم فرسان بلا حدود ، انت لست مسجل لدينا بالموقع
ويشرفنا ان تكون عضـــو جديــد وفعـال آمليـن من الله
ان يوفقـنا جميعا للخيــر والعـزة دائماً لمصــرنا الحبيبة
ولكل العــالم العربــي والاسلامــي .

كنتم خير أمه أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله

 
الرئيسيةالبــوابـةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عيد الفطر المبارك والاحتفال به

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fares
أبو الفوارس
أبو الفوارس
avatar

ذكر
المساهمات 430
نقاطك بالموقع : 1237
الفروسية 24
تاريخ خروجك للدنيا : 16/07/1984
تاريخ التسجيل : 30/03/2010
ما قد انتهى من عمرك : 33

وطنك : أم الدنيا
مدينتك : أرض الكرم
العمل/الترفيه مساعدة الآخرين
هل حققت هدفك   ؟ ليس بعد
تعليق تحب أن تقوله يا طيري الطاير بلغ سلامي سلامي بحسرة بعدي وأيامي


مُساهمةموضوع: عيد الفطر المبارك والاحتفال به    الأربعاء 31 أغسطس 2011, 10:11 pm


من المقرر أن
العبد يباح له

أن يحتفل –منضبطاً بحدود الشرع- بما يحدث له من مناسبات
سارة في هذه
الحياة، فيجوز للمسلم أن يحتفل بنجاح ابنه مثلاً أو
ترقيته في الوظيفة
ونحوها دون أن يجعل تلك المناسبة عيداً، ولكن سماحة
الإسلام تجاوزت مجرد
إباحة الاحتفال بالمناسبات الخاصة، حيث شُرع الاحتفال
الجماعي فَوقِّتت
مناسبات عامة يشمل الاحتفال بها كل أفراد الأمة وجعلت
الشريعة من ذلك
الاحتفال عبادة يثاب عليها العباد، وهذا من عظيم فضل
الله على عباده، والذي
يجب أن يقابل بشكر الله تعالى وحمده..الوقفة السادسة:
إن
العيد مناسبة للفرح والاحتفال ولكن بما يرضي الله تعالى،
وما أكثر الوسائل
التي تسعد القلب وترضي الرب. إن كثيراً من المسلمين يجعل
من يوم عيد الفطر
يوم انتقام من الطاعات، فيبدد كل ما حصله في الشهر
الكريم من الحسنات في
أول ساعات العيد بما يقع فيه من المخالفات، ولسان حاله
كما قال من فسد
ذوقه: رمضان ولىّ هاتها يا ساقي مشتاقة تسعى إلى مشتاق
بالأمس قد كنا سجيني
طاعة واليوم منَّ العيد بالإطلاق إن العيد ليس لمن لبس
الجديد بل العيد
لمن خاف يوم الوعيد، وقد سئل أحد السلف عن العيد
فقال:"كل يوم لا أعصي الله
فيه هو يوم عيد"، يعني فرح، فالعيد لمن أطاع الله
تعالى واهتدى بهدي رسوله
صلى الله عليه وسلم، "قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ
وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ
فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ"
(يونس:58).
إن علامة قبول الله تعالى لطاعات العبد في
رمضان أن يستقيم على الهدى بعد رمضان فمن علامة قبول
الطاعة الاستقامة
والمواصلة في خطها لا الرجوع إلى ما يزيلها يمحو أثرها.
إن العيد مناسبة دعوية
ينبغي أن يستغلها أهل الدعوة والخير لتنظيم البرامج التي
تجمع بين المتعة
والفائدة، والتسلية للنفس فيما لا يغضب الرب، فإن من
أعظم ما يقطع الطريق
أمام الاحتفالات التي يخالف فيها هدي النبي صلى الله
عليه وسلم مبادرة
الخيرين لتنظيم البرامج التي ينتظم الناس فيها فيَسْلَم
لهم عيدهم وتروح
نفوسهم ويرضون ربهم، وهذه البرامج التي ينظمها المصلحون
في العيد من إيجاد
الحلول للواقع الذي فيه كثير من المخالفات المرتبطة
بالأعياد، وهو من جملة
السياسة الشرعية التي شرعها الله ورسوله صلى الله عليه
وسلم.
الوقفة الثامنة: وفي الحديث عن العيد تجدر
الإشارة إلى أن المسلم مطالب بأن يظهر محاسن هذا الدين
لغير المسلمين وهم
ليسوا قلة في بلادنا، فعلينا أن نستغل فرصة العيد لتكون
دعوة عملية تحبب
غيرنا في ديننا وتدفعهم للدخول فيه، ولما شرع النبي صلى
الله عليه وسلم
للصحابة والأمة بعدهم العيد قال: "لتعلم يهود أن في
ديننا فسحة، وإني أرسلت
بحنيفية سمحة"(3)، فليحرص المسلم على إظهار الدين
في حلته البهية، ولا
يدخر وسعاً في بيان إشراقه، وإزالة ما بأذهان الغافلين
من شبهات تخالف
حقيقة ما هو عليه. تقبل الله من الجميع طاعاتهم، وأجزل
لهم المثوبة وأعاده
الله على أمتنا بالعزة والمنعة..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://egyptiansabroad.ahlamontada.com
 
عيد الفطر المبارك والاحتفال به
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنتم خير أمه أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله :: القـسم الإسلامـي-
انتقل الى: