كنتم خير أمه أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله
أهـلاً ومرحباً بكم في موقـع / مصــريين في الخـــارج

وهم فرسان بلا حدود ، انت لست مسجل لدينا بالموقع
ويشرفنا ان تكون عضـــو جديــد وفعـال آمليـن من الله
ان يوفقـنا جميعا للخيــر والعـزة دائماً لمصــرنا الحبيبة
ولكل العــالم العربــي والاسلامــي .

كنتم خير أمه أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله

 
الرئيسيةالبــوابـةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة ابطال شراقوة ازلوا اليهود

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fares
أبو الفوارس
أبو الفوارس
avatar

ذكر
المساهمات 430
نقاطك بالموقع : 1237
الفروسية 24
تاريخ خروجك للدنيا : 16/07/1984
تاريخ التسجيل : 30/03/2010
ما قد انتهى من عمرك : 34

وطنك : أم الدنيا
مدينتك : أرض الكرم
العمل/الترفيه مساعدة الآخرين
هل حققت هدفك   ؟ ليس بعد
تعليق تحب أن تقوله يا طيري الطاير بلغ سلامي سلامي بحسرة بعدي وأيامي


مُساهمةموضوع: قصة ابطال شراقوة ازلوا اليهود   الخميس 15 سبتمبر 2011, 6:30 am

_ البطل محمد العباسى : ولد فى الحادى والعشرين من شهر فبراير عام 1947 بالقرين
وشارك فى معارك الاستنزاف وحرب
اكتوبر ويعد اول من رفع
العلم المصرى على اول نقطة تم تحريرها يوم العبور العظيم
عام 1973 وهى النقطة رقم (
1 ) بمدينة القنطرة شرق
.
_
البطل عبد الجواد محمدمسعد سويلم : ولد فى السادس والعشرين من شهر ابريل عام 1947
وشارك فى 18 عملية عبور
خلف وداخل الخطوط
الاسرائيلية خلال معارك الاستنزاف ودمر 16 دبابة و 11 مدرعة و 2
عربة جيب و 2 بلدوزر واتوبيسا و 6 طائرات من القوات
الاسرائيلية واصيب بصاروخ فبترت
ساقه اليمنى وايضا اليسرى
وساعده الايمن وفقد عينه اليمنى وبعد تركيب الاطراف
الصناعية رفض الخروج من
الخدمة العسكرية وشارك في معارك اكتوبر 1973 ويعد الجندي
المصري الوحيد الذي كرم من
الرؤساء جمال عبد الناصر والسادات ومبارك ، ويعد الجندي
الوحيد علي المستوي العالمي
الذي حارب وهو مصاب بنسبة عجز 100 % واطلق عليه الشهيد
الحي ، والجندي الاسطورة ،
وبطل معارك الاستنزاف
.
ـ
البطل محمدالمصري : ولد في الاول من شهر يونيو عام 1948 بشنبارة
منقلا مركز
ديرب نجم وشارك في معارك
اكتوبر 1973 واستطاع تدمير 27 دبابة اسرائيلية بثلاثين
صاروخا منهم دبابة عساف
ياجوري قائد اللواء 190 مدرع الاسرائيلي ، وبهذا يعد صاحب
الرقم القياسي الاول في
اصطياد الدبابت علي المستوي العالمي


المهندسالزراعىمحمدعبدالعاطى الذى خرج من قرية سبة قش بمركز
منيا القمح بنفس المحافظة، حيث استطاع هذا الشاب مفتول العضلات ذو الملامح المصرية
الخالصة أن يدمر 23 دبابة بمفرده فى حرب أكتوبر عام 1973 ليلقب بصائد الدبابات وليصبح
أشهر جندى «مضاد» للدبابات فى العالم
.

التحق
عبدالعاطى فى البداية بسلاح الصاعقة وبعدها انتقل إلى سلاح المدفعية وتدرب على الصاروخ
الموجه المضاد للدبابات وأثبت براعة غير مسبوقة فى استخدامه، وحينما بدأت حرب أكتوبر
استطاع عبدالعاطى فى ثلاثة أيام فقط هى 6و7 و8 أكتوبر أن يدمر 23 دبابة ومجنزرة إسرائيلية
بمفرده، لتصل الرسالة للإسرائيليين أن المصريين خير أجناد الأرض
.

وانتهت
حرب 73 ولم تتوقف بطولات أبناء الشرقية، ففى يوم 5 أكتوبر من عام 1985 وأثناء قيام
المجند سليمان محمد عبدالحميد خاطر ابن قرية أكياد التابعة لمحافظة الشرقية بنوبة حراسته
المعتادة فى تبة مرتفعة بمنطقة رأس البريقة بجنوب سيناء، شاهد 7 أشخاص من الإسرائيليين
والإسرائيليات شبه عرايا يحاولون أن يتخطوا الحدود المصرية دون تصريح مسبق ويقومون
بايماءات وحركات خادشة للحياء
.

غلى
الدم «الشرقاوى» فى عروق خاطر وطلب منهم باللغة الانجليزية أن يتوقفوا وأن يعودوا داخل
الحدود الإسرائيلية، لم يستجيبوا وواصلوا حركاتهم المستفزة، بل إنهم قاموا بالتبول
على العلم المصرى، تذكر سليمان ما حدث من قبل عندما قامت مجموعة من الإسرائيليات بحركات
مشابهة واستطاعوا ان يحصلوا على جهاز التردد الخاص بالأمن المركزى من أحد المجندين،
فنظر إلى سلاحه وإلى التبة التى يقف فيها وقال لهم مرة أخرى

«stop»
فلم يرتدعوا، وواصلوا سيرهم نحوه داخل الحدود المصرية.

غار
سليمان على أرضه وسلاحه فأطلق النار عليهم وقتلهم جميعا، وأصيبت إسرائيل بالجنون فهذا
الحادث هو الأول من نوعه منذ اتفاقية السلام، وضغطت على الرئيس المسجون حاليا حسنى
مبارك ليسلم لها سليمان خاطر، ولأنه لم يكن قد مر على وصوله إلى الحكم أكثر من 4 سنوات
قرر مبارك أن يحل الموضوع بطريقته، فتم القبض على سليمان خاطر وحكم عليه بـ25 سنة مؤبد
.

انفجر
بركان الغضب فى مصر احتجاجا على الحكم، ليستقيظ الشعب على نبأ انتحار خاطر داخل السجن
وهو الخبر الذى لم يصدقه أحد وبدا الكثيرون على يقين بأن نظام مبارك هو الذى قرر التخلص
من سليمان خاطر ليريح نفسه وينهى أسطورته فى نفوس المصريين، وأنه لم ينتحر وإنما تم
نحره بأوامر من مبارك وإسرائيل التى اقامت احتفالات غير مسبوقة بعد اغتيال خاطر
.

ولم
يتوقف مسلسل البطولة والعداء الفطرى للصهاينة عند عبدالعاطى وسليمان خاطر ولكنه انتقل
إلى المجند أيمن حسن ابن مدينة الزقازيق التى تتوسط جغرافيا ما بين أكياد سليمان خاطر
ومنيا القمح محمد عبدالعاطى لتصبح الشرقية بخطوطها الطولية والعرضية معادية للكيان
الصهيونى الذى قام بعملية نوعية داخل إسرائيل بطريقة أذهلت العالم



وأصابتالإسرائيليينبصدمةنفسيةغيرمسبوقة، وذلكحينمااستطاع «رامبو» الشرقيةأيمنحسن


أن يتسلل عام 1990 داخل الأراضى
الإسرائيلية وان يطارد سيارتين جيب إسرائيلى واتوبيس محملين بضباط وجنود صهاينة واستطاع
بمفرده أن يقتل 21 ضابطا وجنديا إسرائيليا ويصيب 22 اخرين وبعدها عاد للحدود المصرية،
وسلم نفسه فحكم عليه بالسجن لمدة 12 سنة وأطلق عليه نظام مبارك نفس الوصف الذى اطلقوه
على سليمان خاطر وهو انه مريض نفسيا
.

وبعد
خروجه من السجن تعرض البطل لكل أنواع الذل والهوان على يد جهاز أمن الدولة وطاردوه
فى كل مكان وحاربوه فى رزقه، وكانوا يزجرون أى صاحب عمل يقبله عنده، حضر حسن إلى ميدان
التحرير وشارك فى ثورة يناير وسالت دموعه وهو يحكى قصته من فوق إحدى المنصات، فأبكى
الآلاف
.

وبعد
ربع قرن من عملية سليمان خاطر و21 سنة من أسطورة ايمن حسن و38 سنة من خارقة محمد عبدالعاطى
جاء البطل «الشرقاوى» أحمد الشحات ورفع العلم المصرى فوق عمارة السفارة الإسرائيلية
فى سابقة هى الأولى من نوعها
.

أدرك
الشحات أن الإسرائيليين لم يعرفوا معنى عبارة «التالتة تابتة»، فأراد أن يعلم عليهم
ببصمة شرقاوية للمرة الرابعة، والشحات ينتمى جينيا وجغرافيا إلى نفس المنطقة التى جاء
منها الأبطال الثلاثة وتقترب ملامحه من ملامحهم، فضلا عن نظرات التحدى والإصرار والايمان
التى ملأت قلوبهم وعيونهم، وطارت من منيا القمح لترسو فى أكياد وتنتقل إلى الزقازيق
وقررت أن تستقر فى فاقوس مسقط رأس الشحات، والتى لا تبعد عن أكياد سليمان خاطر إلا
كيلو مترات تعد على أصابع اليد الواحدة
.

ففى
الثانية من فجر يوم 21 أغسطس وبينما قلوب الآلاف من المصريين تنظر إلى السماء وتدعو
الله فى ليلة وترية من الليالى العشر من رمضان أن يسقط العلم الإسرائيلى من فوق السفارة
القابعة فوق صدورنا منذ أكثر من ثلث قرن، قرر أحمد الشحات أن ينفذ المهمة على طريقة
الشراقوة مع الإسرائيليين وهى الطريقة التى ترعبهم لأنها خارقة للعادة، فلف العلم المصرى
خلف جسده وراقب الدوريات التى تحرس السفارة وغافلهم وقفز فوق العمارة المجاورة للسفارة
.

وفجأة
وجد آلاف المصريين أسطورة شرقاويا جديدا يتسلق بسرعة مرعبة مبنى السفارة، شهق الجميع
وطالبه عدد كبير بأن ينزل خوفا على حياته، لم يستجب فانهمر العشرات فى البكاء وانهمر
آلاف آخرون فى الدعاء «يارب يارب، بينما ردد آخرون والدموع تسبقهم «يلا يا بطل نزل
العلم»، لم يصدق الآلاف ممن شاهدوا الموقف البطل الشرقاوى الصغير وهو يسحق العلم الصهيونى
ويذل الصهاينة للمرة الرابعة بيد شرقاوية أصيلة وينزع علمهم ويرفع العلم المصرى فوق
سفارتهم
.

هناك
من بكى وهناك من أغشى عليه من الفرحة والعشرات سجدوا شكرا لله، وعاد أحمد الشحات من
مهمته الخارقة سالما غانما، ليصل الدرس إلى الإسرائيليين «انتبهوا أيها المغفلين فمصر
قادرة وهناك محافظة تخرج رجالا قادرين حتما ودوما على اذلالكم. إنها محافظة الشرقية
»


. أحمد الشحات، ابن محافظة الشرقية الذى نكس العلم
الإسرائيلى من فوق سفارة الكيان
الصهيونى، هو الشرقاوى الوحيد
الذى أذل الإسرائيليين، فقد أنجبت هذه المحافظة ثلاثة آخرين حملوا نفس الجينات المعادية
لإسرائيل
.


هؤلاء هم أبناء الشرقية فقط فما بالك من أبناء مصر كلها ماذا ستفعل اليهود امام هذا السيل الجارف من البطولات المصرية



لا تحرمونا احبتنا من مشاركتكم موضوعنا وابداء رأيكم ونتقبل نقدكم لنتعاون جميعاً على الخ️ير






فقط نسألكم احبتي الدعاء لي ولوالدي والمسلمين مع تحيات أسرة️ موقــــع فرســــان بـلا حـــدود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://egyptiansabroad.ahlamontada.com
 
قصة ابطال شراقوة ازلوا اليهود
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنتم خير أمه أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله :: مصــــــر والمصـــــريين-
انتقل الى: