كنتم خير أمه أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله
أهـلاً ومرحباً بكم في موقـع / مصــريين في الخـــارج

وهم فرسان بلا حدود ، انت لست مسجل لدينا بالموقع
ويشرفنا ان تكون عضـــو جديــد وفعـال آمليـن من الله
ان يوفقـنا جميعا للخيــر والعـزة دائماً لمصــرنا الحبيبة
ولكل العــالم العربــي والاسلامــي .

كنتم خير أمه أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله

 
الرئيسيةالبــوابـةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الانقلاب العسكري ودور القضاء الشامخ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fares
أبو الفوارس
أبو الفوارس
avatar

ذكر
المساهمات 430
نقاطك بالموقع : 1237
الفروسية 24
تاريخ خروجك للدنيا : 16/07/1984
تاريخ التسجيل : 30/03/2010
ما قد انتهى من عمرك : 33

وطنك : أم الدنيا
مدينتك : أرض الكرم
العمل/الترفيه مساعدة الآخرين
هل حققت هدفك   ؟ ليس بعد
تعليق تحب أن تقوله يا طيري الطاير بلغ سلامي سلامي بحسرة بعدي وأيامي


مُساهمةموضوع: الانقلاب العسكري ودور القضاء الشامخ   الثلاثاء 31 ديسمبر 2013, 7:56 pm

الانقلاب لن يكون سببه الرئيسي هو العسكر
فالقضاء الشامخ هو من انقلب على الشرعية الدستورية بمصر واستطاع أن يرجعنا إلى ما قبل الميلاد
إلى قانون الغابة أقولها بصراحة من أضاعنا وأضاع كل حلم جميل يحلم به شاب في مقتبل العمر
وضيع حلمه بان يكون إنسان على أرضه بان يعامل كمواطن مصري محترم له حقوق وواجبات يعرف ما له وما عليه ولا يهينه احد مهما على منصبه ولا يستولي على حق له أي فرد مهما كان شخصه او نسبه او حسبه كان هذا القضاء هو من انقلب على ثورة المصريين
وكانت البدايه حينما قرر قضاة المحكمة الدستورية بحل مجلس الشعب في سابقة لما يعرفها التاريخ بان تلغي السلطة القضائية السلطه التشريعية بالرغم ان السلطة التشريعية هي في علو السلطات تعلو على القضائية الى انه وللأسف قام هؤلاء القضاة المجرمون بالغاء أصوات ملايين من الشعب بجرة قلم خبيث
ولم تكن هذه النهاية بل تفاقمت الأزمة حينما تحكم القضاة مرة ثانية في مصير المصريين بان قاموا برفض ترشح الشيخ حازم صلاح ابو اسماعيل ومن بعده المهندس خيرت الشاطر في مقابل انهم سمحوا لشفيق بالترشح لرئاسة الجمهورية ورفضوا قانون العزل السياسي من أجل ان يبقى شفيق في سباق الرئاسة
ثم توالت المهاترات القضائية الاجراميه بعد ذلك حينما ظلوا عدة ايام بعد الانتخابات الرئاسية لم يعلنوا النتيجة وكانوا يدبرون بليل لتزوير النتيجة لصالح المرشح الفلولي احمد شفيق ولكن الشعب داهمهم بالمظاهرات وفرض عليهم اعلان النتيجة كما هي ومنع عملية تزوير كبيرة كانوا يعدون لها مع المجلس العسكري
وبعدها كان للقضاء الدور الخبيث في ابطال جمعية اعداد الدستور الأولى وتأجيل اعداد الدستور
ثم حاولوا مرة اخرى لحل الجمعية الثانية وحل مجلس الشورى ولكن رئيس مصر المنتخب منعهم من ذلك بعد الاعلان الدستوري
ولم يتوقفوا عند ذلك الحد بل اقاموا الدنيا ولم يقعدوها بسبب الاعلان الدستوري ورفضوا تغيير النائب العام الذي تم تعيينه من قبل مبارك والذي تسبب في ضياع حقوق الشهداء حتى ان اغلب المتهمين لم يتم ادانتهم باي شيء وحصل معظمهم على براءات ولكن القضاه الشرفاء المنزهين عن الخطأ رفضوا اقالة النائب العام المجرم وتوقفوا اغلبهم عن العمل واعلنوا الاضراب واغلقوا المحاكم بحجة ان رئيس الجمهورية تعدى على حقهم كما انهم حاصروا مكتب النائب العام الجديد ومنعوه من أداء عمله
 
ثم بعد اعداد الدستور اعلن أغلبهم رفضهم للاشراف على الدستور وتكاتفوا اغلبهم بقيادة الزند على عدم الاشراف على الاستفتاء واعلنوا مواقف صارخه رافضه للدستور
 
وبعد اقرار الدستور لم تتوقف هذه المؤسسة الخبيثة عن خبثها وقذارتها بل قامت بكل ما تستطيع من جهد كي تبطل الثورة المصرية من سلسلة براءات لكل من قتل متظاهر 25 يناير وتم تبرئة كل رموز النظام البائت حتى اصبح كل اللصوص في بيوتهم
وحين تصاعدت وتيرة الاحداث وظهر البلاك بلوك والبلطجية المجرمين فحينما كان يتم القبض على أي منهم وتسليمه للنيابة يتم الافراج عنهم فورا مع انهم يتم تصويرهم صوت وصورة بل ان منهم يعترف على نفسه على مواقع التواصل الاجتماعي بجريمته ولكن القضاء الشريف كان دائما اما ان يخلي سبيلهم في مرحلة النيابة العامة او انه يتم تبرئتهم اذا ما تم رفع القضية امام المحاكم وكل ذلك والقضاء يلعب دور اللاعب القوي في تشجيع المجرمين على اجرامهم لانه يتعمد اخلاء سبيلهم لاثارة الفوضى
وحين قامت موجة 30 يونيو كان رئيس مجلس الاعلى للقضاء حاضر مشهد الانقلاب على الشرعية الدستورية التي طلما تشدقوا بها امام كل تصرفاتهم ضد الرئيس الشرعي الى ان حنثوا في يمينهم
والأدهى من ذلك ان يغتصب وزير الدفاع سلطة رئيس الجمهور الشرعي ليعطيها لرئيس المحكمة الدستورية العليا التي صدعت رئسنا بالشرعية الدستورية واحترام الدستور وحرمة التعدي على القانون
وبعدها توالت فضائح الانقلاب بعد مجزرة الحرس الجمهوري ومجزرة المنصة بعدم التحقيق في مرتكبيها حتى الان بل الاجرم من ذلك قامت النيابة العامة بالسماح لوزير الدفاع ان يسحق معتصميين سلميين وقاموا باعطائه صك القتل وفض الاعتصام كما يحلوا له وحينما تم قتل الالاف جراء هذه المذبحه لم تقم النيابة العامة بالتحقيق في هذه الجريمه وتقديم المجرمين الى العدالة ولكنها قامت بدور اجمل حيث قامت بحبس كل من استطاع ان ينجوا بنفسه من المذبحه وتم القبض عليه وحبسه لمدة 15 يوم يتم التجديد له مباشرة دون نظر في القضية
وقام الرئيس المعين من وزير الدفاع باصدار قانون فتح مدة الحبس الاحتياطي الى مالانهاية ولم يفتح قاضي ممن يتشدقون بالقانون فمه ضد هذا القانون الجائر
وتوالت المهازل بعد ذلك بالقبض على من نفد بعمره من مجزرة رمسيس ولا يقدم الجاني لأي تحقيق
وحتى الآن يتم القبض على الضحية ولا ينظر القضاء الشريف للمجرم ويكلف نفسه بسؤاله لما قتلته
وفي النهاية كان لابد من الانقلاب حتى يظهر لنا من هو الطرف الثالث بكل اركانه حتى تكون ثورة على جميع من افسد وتكون تطهير لكل فساد ومن الجذور حتى يروح الخبث كله ولا يبقى منه شيء
 



لا تحرمونا احبتنا من مشاركتكم موضوعنا وابداء رأيكم ونتقبل نقدكم لنتعاون جميعاً على الخ️ير






فقط نسألكم احبتي الدعاء لي ولوالدي والمسلمين مع تحيات أسرة️ موقــــع فرســــان بـلا حـــدود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://egyptiansabroad.ahlamontada.com
 
الانقلاب العسكري ودور القضاء الشامخ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنتم خير أمه أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله :: مصــــــر والمصـــــريين-
انتقل الى: